أخبار عاجلة
الرئيسية / منبر حر / هل تعتبر جرادة مأزق حكومي بعد الزلزال السياسي ؟؟؟

هل تعتبر جرادة مأزق حكومي بعد الزلزال السياسي ؟؟؟

 ذة مريم زينون

لأول مرة بعد الزلزال السياسي تقدم الحكومة وبإجماع تام على تحركات سياسية اجتمع فيها شمل الأحزاب على الاتفاق مباشرة بعد مأتم جرادة للتنقل اٍلى الجنوب الشرقي والاٍعلان عن جدية الحوار لفتح صفحة جديدة مع المواطنين خارج لغة الخشب والتجاهل.. ولكن بما أن الأمور يجب أن تكون واضحة فحملة ربط المحاسبة بالمسؤولية التي يقودها الملك محمد السادس وخصوصا بعد الزلزال السياسي الذي كان رسالة محرجة للسياسيين الحكوميين على الخصوص جعلت حكومة العثماني تخرج عن طابع التمييع السياسي وطابع الدولة الممركزة اٍلى التجاوب مع مرحلة ضرورية في طريق الديمقراطية تروم اٍعادة بناء مشروع الحداثة بصيغة ملموسة وواقعية وفق معادلة التوزيع العادل والديمقراطي للحقوق بين بنيات المجتمع المغربي وذلك بشكل يتلاءم والمصلحة الاجتماعية.

ونهاية بما آلت اٍليه أوضاع المواطنين ببعض المدن بأقاصي المغرب كالحسيمة ، الصويرة، جرادة ومرورا بتنغير وزاكورة على اعتبار أنها من مدن المغرب غير النافع يستنتج أن سبب التغيير السياسي في التسريع بوثيرة التخطيط الاستراتيجي التنموي في جرادة ناتج عن التقلبات الاجتماعية التي لقيها المجتمع المغربي في كل المدن والقرى تنفيذا لمطالبها العادلة بل لربما على العكس من ذلك كانت حافزا قويا في تدارك الحكومة بتمثيليتها للرأي العام أنه حان الوقت لوضع الأمور في نصابها دون اٍفراط ولا تفريط لمصلحة هذه البلاد بمعنى اعتماد سياسة رشيدة موفقة داخل منظومة الحق والاٍنصاف مهما اختلفت شروط ممارستها ورؤية تنزيلها ، المهم لن ينقطع الأمل في استمرار عملية الاٍصلاح حتى يتمكن المواطنين في ربوع هذه البلاد من معانقة جميع حقوقهم ولكن في قالب معتدل متزن ..لأن الوطنية لا يمكن أن تكون صادقة اٍذا لم يتمتع المواطنون بكل ما يجعلهم أقوياء في عقولهم وأجسامهم ويقوي اٍحساسهم بالأمن والنظام..

وبهذا التوجه الواضح نحو الاٍقلاع الاقتصادي بمدينة جرادة أصبحت المطالبة بتعميم الاٍصلاح ملحة مع التطورات السياسية المتتابعة خاصة بعدما أصبح الشعب المغربي يعرف طريقه نحو الاٍنصاف وعزمه الشديد على تحقيق العدالة الاجتماعية قبل أن يغلبه الزمان فيخيب ظنه وينقطع أمله ويتحول اٍلى محارب للوطنية…فتصبح صرخته آنذاك كما جاء على لسان المرحوم عبد الخالق الطريس :
(..فأنصفونا .. أو حببوا اٍلينا الموت )

 

 

شاهد أيضاً

حكيم بالمداحي يكتب : تتفيه مرفوض

حكيم بالمداحي تتفيه مرفوض عملية تتفيه الأحزاب السياسية والصحافة والمجتمع المدني، ليست في صالح أي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *